الخميس، 22 أغسطس 2013

(14)


أحب كل منهما الآخر كانت تجد فيه الرجل الذي حلمت به منذ صغرها وكان يرى في عيونها عالم رائع
راقي ورقيق كم تمناه وكيف صار شغوفا به لكن حدث ظروف في حياته قلبتها رأسا على عقب
ساءت احوال والده المادية والعملية ، أحدث ذلك عنده عدم توازن وبدأ في السقوط
توالت سلسلة الفشل في حياته
حتى وصل للادمان على المخدرات
بترت علاقته بها
تركته وانزوت واغلقت قلبها خوفا رغم انها لاتزال تحبه ولكن نوباته الغاضبة كانت تشاع بالمدينة بأكملها
كل منهما كان يحسب أنه قدر الآخر ولكن ما حدث أفسد كل شيء
كانت تصلي وتدعو الله أن يهديه ويصلح حاله ويرزقها الرجل الصالح وفي داخلها تكاد تقول
اصلحه ليكون هو ذاك الرجل
وكان هو يدعو أن يخرج مما فيه هذا كله وينتصر على ما آل اليه ويعود لحياته الطبيعية
و أن تكون هي حبيبته ونصيبه في آخر المطاف
الدعاء يتصارع مع القدر
استجاب الله لدعاءها كله
أما هو فادخر الله نصف الدعاء ليكفر عن ذنبه ويكون سببا في الغفران
استجاب لدعاءها ودعاءه في انصلاح حاله وهدايته
وأهداها الله من هو خير منه بكثير

ثم عوضه الله عنها بأخرى ورزقه الرضا !!

هناك 3 تعليقات:

  1. الله جميلة اوى

    ردحذف
  2. حلوة أوى
    مش كل اللي بنتمناه بنلاقيه بس ممكن ربنا يعوضنا بالأحسن منه

    ردحذف