الخميس، 7 نوفمبر، 2013

♥ الأمان ♥ (16)



منحها كل شيء ، إهتمام ، حنان، حب لكنها لم تشعر هذا الحب 
رغم سخاء عطاءه و فيض مشاعره
كان كلما نطقها : أحبك
غص حلقها واختنقت الكلمات بداخلها
تحاول  ان تقابل هذا العطاء بأي شيء أي مقابل أي قرب
أي اهتمام أي احتواء أي كلمة طيبة 
يمكنها ان تفعل كل ذلك بطيبة ، بحسن خلق ، بمقابلة المعروف بالمعروف ولكن ليس الحب 
فالكلمة تقف داخل صدرها تأبى النطق
ليس هناك شعور لتنطق بكلمة تدخرها داخل روحها زمن
لما؟
لماذا لا يوجد ذلك الشعور أمام كل هذه المنح
ربما لأن تلك المنح افتقدت الصدق ربما لأن الكلمة جرت على شفاهه ككلمة وليس كشعور حقيقي
وربما وفر كل شيء ونسي أهم شيء

"الأمان"

الامان ياسيدي هو الارتياح ، هو الصدق ، هو الثقة ، هو الحب ، هو السعادة الأبدية
الأمان الذي يجعلها تتحدث معك دون توقف عن كل شيء وأي شيء
وهو ما يجعلها ان فقدته تتوقف عن الحديث في أي شيء 
حتى وإن كان لديها ما تريد أن تقصه لك تخشى ،
تخشى أفكارك ، ظنونك ، ردود أفعالك، عدم اهتمامك الذي قد يجرحها ،
الأمان ياسيدي للمرأة كل شيء ، الأمان حياة
لذا عندما علمت أنها تفتقده معك شعرت بالتعاسة
تعاسة ان تكمل حياتها معك 
فتركت كل مامنحتها إياه عطاياك ، هداياك  كلها تركتها لك
حتى قلبك المفعم بالمشاعر تركته على الطريق وفرت هاربة في ليلة صيف
لملمت روحها واطلقت للرياح ساقيها وركضت مبتعدة بأقصى سرعة عنك
شعرت وقتها أن روحها تولد بداخلها من جديد كشعور الخارج من الأسر
ليقابل العالم والبشر بوجه جديد ،
بل وشعرت أنها تقابل روحها بوجه جديد ، تتحرر من داخلها من كل شيء
من الآلام والأحزان التي أثقلتها ومن التعاسة التي تورطت فيها لبعض الوقت
 لتعاود الأمل في لقاء يجمعها بمن يمنحها الأمان الذي فقدت !!


هناك تعليق واحد:

  1. ^_^

    الامان نساء العالم يلهثن بحثا عنه

    جميله اووووووووووووووووووووى روشتى

    ردحذف